القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر للدراسات -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع -

مقالات

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّ [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


تكتب لأول مرة - بقلم - فاطمة المزروعي صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الكاتبة/ فاطمة المزروعي
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 17 مارس 2016 06:10

 قبل فترة من الزمن، تلقيت مسودة كتاب أدبي لإحدى الفتيات، وقد كانت تعتزم نشره في أقرب فرصة، عندما وصلني منجزها شعرت بالحماس، كون مؤلفته فتاة تخوض أولى تجاربها الأدبية، هذا أولاً، أما ثانياً فلأنها دارسة في الطب، وفي سنتها النهائية، فزدت تقديراً وإعجاباً بها وبمقدرتها على الكتابة والتأليف أمام ضغوط دراسة الطب التي لا تخفى.

عندما بدأت في قراءة منجزها هالني ما احتواه من أخطاء جسيمة، وهذا طبيعي، لكن أن تكون هذه الأخطاء بسبب عدم المعرفة وغياب الثقافة، فهنا يكون الخطأ مضاعفاً، ولكونها طالبة طب، وتتحدث في مجال بعيد عن مضمارها، فحدث الخطأ مضاعفاً.

 

لم تكن الأخطاء في الصياغة اللغوية ولا في تركيب الجمل، لأن مثل هذه الهفوات ستكتسب ويمكن بمراجعة المنجز وتعديله وإصلاحه، ولا ألوم أي مؤلف حين يقع في مثل هذه الأخطاء، لكن هي لم تكن مطلعة على موضوع منجزها الذي اختارت أن تكتب حوله.

قررت الاجتماع معها، أبلغتها أنها تكتب في مجال لا تفقه فيه شيئاً، وهي بعيدة عنه، لذا ظهر عملها مشوهاً تماماً، شعرت بغضبها وبتغير ملامح وجهها، فبادرتها بمقترح أن تكتب نصاً أدبياً يدور عن الطب والعلاجات والمستشفيات، فتهلل وجهها وقالت مباشرة إن لديها العديد من الأفكار.

اتفقنا أن تكتب حول بيئة دراستها وتدريبها، وتبعث نحوي كل فصل على حدة للمراجعة، بحق حدث اختلاف تام، كانت النصوص التي تصلني منها في غاية المهارة والثقة، ليس هذا وحسب هي نفسها شعرت بنشوة وسعادة وثقة أكبر. ما أصل إليه أن كثيراً من فتياتنا وشبابنا، يريدون جهداً بسيطاً لتوجيههم، وفي أحيان فقط يمكن الإشارة لهم للطريق وهم سيتكفلون بالمسيرة وحدهم، لذا يجب عدم البخل عليهم، ودعمهم بالتوجيه والنصح والإرشاد.