القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر للدراسات -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع -

مقالات

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّ [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
السَّــــحْـو والجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 17 مارس 2016 06:06

من عاش بين الموريتانيّين - إخواننا في شنقيط – أو عاشرهم فإنه يذكــر ولا شــك، كلمـــة ( السحوة) المتداولة فيما بينهم ، وترمز إلى الحياء الاجتماعي ، أو مراعاة قواعد الأعراف والعادات الاجتماعية، في المجتمع الموريتاني المسلم، العربيّ الأصيــل !
فما جذور السحوة ؟؟؟
لا بدَّ من هذا التساؤل، فالمجتمع الموريتاني ومعه المجتمع السنغالي العـربـيَّ المسلم أيضــا ً، مجتمع أصيل ولغته سليمة وفصيحة، ولا زالت الأمور هناك على النقاء والصفاء:
مجتمع المليون شاعر،
مجتمع المحاضر العلمية (الكتّاب).
مجتمع التعليم بالمتون وفق الطرائق العربية التقليديّــة القديمة.
مجتمع التزاور وصلة الأرحام ...... إلخ السمات الفطرية الجميلة، ولابدَّ إذن أن يكون للسحو والسحوة جذورا ً عربيّــةً أصيلة وفصيحة.

أقرأ التفاصيل ..
 
كلمة - شعر- وأخواتها - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 17 مارس 2016 05:51

الشعر ديوان العرب، وكلمة "شعر" جاءت من الشعور، والجذر( ش ع ر) يشير عادة إلى المشاعر والأحاسيس.
تقول العرب: شَعَرَ به وشَعُرَ يَشْعُر شِعْراً وشَعْراً وشِعْرَةً ومَشْعُورَةً وشُعُوراً وشُعُورَةً وشِعْرَى ومَشْعُوراءَ ومَشْعُوراً الأَخيرة عن اللحياني كله عَلِمَ وحكى اللحياني عن الكسائي: ما شَعَرْتُ بِمَشْعُورِه حتى جاءه فلان، وحكي عن الكسائي أَيضاً: أَشْعُرُ فلاناً ما عَمِلَهُ وأَشْعُرُ لفلانٍ ما عمله وما شَعَرْتُ فلاناً ما عمله، قال: وهو كلام العرب. ولَيْتَ شِعْرِي أَي ليت علمي أَو ليتني علمت وليتَ شِعري من ذلك أَي ليتني شَعَرْتُ، قال سيبويه: قالوا ليت شِعْرَتي فحذفوا التاء مع الإِضافة للكثرة، أي كثرة استعمالها في كلام العرب.
والشِّـعْـرُ: منظوم القول غلب عليه لشرفه بالوزن والقافية وإِن كان كل عِلْمٍ شِعْراً من حيث غلب الفقه على علم الشرع والعُودُ على المَندَلِ والنجم على الثُّرَيَّا ومثل ذلك كثير وربما سموا البيت الواحد شِعْراً حكاه الأَخفش قال ابن سيده وهذا ليس بقويّ إِلاَّ أَن يكون على تسمية الجزء باسم الكل.
وقال الأَزهري: الشِّعْرُ القَرِيضُ المحدود بعلامات لا يجاوزها والجمع أَشعارٌ وقائلُه شاعِرٌ لأَنه يَشْعُرُ ما لا يَشْعُرُ غيره أَي

أقرأ التفاصيل ..
 
الإيمــــاء والإيبــــاء في الجذور - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 17 مارس 2016 05:41

بين (ومـــأ) و (وبــــأ)
قد يبدو قولنا (أومأت إليه) مرادفا لقولنا(أوبأت إليه)، وقد يقول آخرون أنهم لم يسمعوا أبدا بالمفردة( أوبأ// وبــأ)، وإليكم فصلا من فصولنا الجذورية يحكي دقّــة اللغة العربية، وأنها في تعابيرها أدق من موازين الذهب.
قال صاحب اللسان في الجذر (و م أ):
ومَأَ إليه يَمَأُ وَمْأً: أَشارَ مِثل أَوْمَأَ. أَنشد القَنانيُّ:
فقُلْت السَّلامُ، فاتَّقَتْ مِنْ أَمِيرها، * فَما كان إِلاّ وَمْؤُها بالحَواجِبِ
وَأَوْمَأَ كَوَمَأَ، ولا تقل أَوْمَيْتُ. وقال الليث: الإِيماءُ أَن تُومئَ برَأْسِكَ أَوْ بيَدِك كما يُومِئُ الـمَرِيضُ برأْسه للرُّكُوعِ والسُّجُودِ، وقد تَقُولُ العرب: أَوْمَأَ برأْسِه أَي قال لا. قال ذوالرمة:
قِياماً تَذُبُّ البَقَّ، عن نُخَراتِها، * بِنَهْزٍ، كإِيماءِ الرُّؤُوسِ الـمَوانِع
وقوله، أَنشده الأخفش في كِتابه الـمَوْسُوم بالقوافي:
إِذا قَلَّ مالُ الـمَرْءِ قَلَّ صَديقُه، * وأَوْمَتْ إِليه بالعُيُوبِ الأَصابِعُ

أقرأ التفاصيل ..
 
الأصـــــل في الزواج - التعدد أم الإفراد- بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الأربعاء, 16 مارس 2016 07:58
  نقصد بالتعدد الاقتران بأكثر من زوجة واحدة، وهو آتٍ من الجذر الثلاثـي (ع د د) والعَدُّ : الإِحصاءُ. يُقال: عَدَّ الشْيءَ يَعُدُّه عَدّاً وتَعدَاداً وعِدَّةً . وعَدَّدَه، قال تعالى:
((ويل لكل همزة لمزة. الذي جمع مالاً وعدَّده)) سورة الهمزة/ 1-2 . أي صار ماله ذا عدد. والاسمُ : العَدَدُ والعَدِيدُ قالَ الله تعالى: (( وأَحْصى كُلَّ شَيءٍ عَدَداً)) سورة الجن / 28 .
قال ابنُ الأَثِيرِ : له مَعْنَيانِ : يكون أَحْصَى كُلَّ شْيءٍ مَعْدُوداً فيكون نصبه على الحالِ يقال : عَدَدْتُ الدَّرَاهِمَ عَدَّاً وما عُدَّ
فهو مَعْدُودٌ وَعَدَدٌ كما يقال : نَفَضْتُ ثمر الشجر نَفْضَاً والمَنْفُوض نَفَضٌ . ويكونُ مَعْنَى قولهِ " وأَحْصَى كُلَّ شَيءٍ عَدَداً " أَي إِحصاءً فأقَامَ عَدَداً مُقام الإِحصاءِ لأَنَّهُ بِمَعْنَاه. و في المصباح المنير: قال الزَّجَّاجُ: وقد يكونُ العَدَدُ بمعنى المَصْدَرِ كقولهِ تعالى: " فضربنا على اذانهم فى الكهف سنين عددا " سورة الكهف / 11. وقال جماعة: هو على بابِهِ والمعنَى: سِنِينَ مَعْدُودةً وإنما ذكرها على معنَى الأَعْوَامِ. وعَدَّ الشيءَ: حَسَبَهُ.
آخر تحديث الأربعاء, 16 مارس 2016 08:27
أقرأ التفاصيل ..
 
أسماء وأصوات ودلالات جذوريّة - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الأربعاء, 16 مارس 2016 07:28

الغَطْغَطة بالإعجام : صوتُ غَلَيَان القدْر وما أشبهه
والجَمْجَمَة بالجيم : أن يُخْفي الرجلُ في صدره شيئاً ولا يُبْديه
الحَمْحَمَةُ بالحاء : أن يردّد الفرسُ صوتَه ولا يَصْهَل
والدَّحْدَاح بالدال : الرجل القصير ، قلت: وفي حوران يقال للقصير الربعة من الرجال(مدحدح ).
والرَّحْرَاح بالراء : الإناء القصير الواسع
والجَفْجَفَةُ بالجيم : هَزيز المَوْكب وحَفيفُه في السير

والحَفْحَفَةُ بالحاء : حفيفُ جَنَاحي الطائر
ورجل دَحْدَح بفتح الدالين وإهمال الحاءين : قصير ورجل دُخْدُخ بضم الدَّالين وإعجام الخاءين : قصيرٌ ضخْم
والجَرْجَرَة بالجيم : صوتُ جَرْع الماء في جَوف الشَّارب
والخَرْخَرة بالخاء : صوتُ تردُّد النَّفَس في الصدْر وصوت جَرْي الماء في مضيق(مكان ومجرى مائي ضيق) .
والدَّرْدَرَة : صوت الماء في بطون الأودية وغيرها إذا تدافع فَسَمعْت له صوتاً
والغَرْغَرَة : صوتُ ترديد الماء في الحَلْق من غير مَجّ ولا إسَاغة
آخر تحديث الأربعاء, 16 مارس 2016 08:31
أقرأ التفاصيل ..
 
الحزّ والحزّة والحزازة -بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الاثنين, 11 يناير 2016 17:14

في الجذور:

الحَزَّة بالفتح: السّاعةُ، يُقَال: أيّ حَزَّةٍ أتيتني قضيْتُ حقَّكَ، وَأنْشد أبو عمرو لساعِدَةَ بن العَجْلان:

ورميتُ فوقَ مُلاءَةٍ مَحبوكةٍ

وأبنْتُ للأَشهادِ حَزَّةَ أَدَّعي

رَ : تاج العروس 15/ 111

وقال الجوهري في الصحاح: الحينُ والوقتُ.

أقرأ التفاصيل ..
 
الطشّ والرشّ- بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الجمعة, 08 يناير 2016 18:58
كثيراً مانسمعهم يقولون: ياهلا بالطَّش والرَّش، عند الترحيب بلقاء شخصٍ ما، ويظنُّ كثيرون أنَّ هاتين الكلمتين عاميَّتان، وهما ليستا كذلك، بل هما عربيَّتان صحيحتان كما في المعاجم اللغويَّة، وهما

متلازمتان في الاستعمال اللغويّ:


1). فـ(الطَّشّ// ط ش ش) كما في المعاجم: المطر، والمطر الضعيف خاصة
آخر تحديث الجمعة, 08 يناير 2016 19:08
أقرأ التفاصيل ..
 
الدبس والجذور- بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 31 ديسمبر 2015 18:42

 الدبس (د ب س) : الدَّبْسُ بالدال المفتوحة والباء السكنة عند العرب، الأَسْوَدُ من كل شيء ! وادْباسَّتِ الأَرضُ: اختلط سوادُها بخُضْرَتها.


وقال أَبو حنيفة: أَدْبَسَت الأَرض رؤي أَول سواد نبتها، فهي مُدْبِسَةٌ.


والأَدْبَسُ من الطير والخيل: الذي لونه بين السواد والحمرة، وقد ادْبَسَّ ادْبِساساً.


والدُّبْسَةُ حُمْرَةٌ مُشْرَبَةٌ سواداً، وقد ادْباسَّ وهو أَدْبَسُ، يكون في الشاء والخيل.

أقرأ التفاصيل ..
 
بين المولد والميلاد - بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الأربعاء, 23 ديسمبر 2015 20:11

 المولد والميلاد كلاهما من الجذر الثلاثي ( و ل د) .

ولكن اصْطُلِح عند المعاصرين على إطلاق لفظ المولد على ذكرى ولادة النبيّ الأعظم سيدنا محمد ( صلى الله عليه وسلم)، أما الميلاد فيُشار به الى ذكرى ولادة المسيح سيدنا عيسى ابن مريم

عليهما السلام.

وتقول العرب : وَلَدَت المرأَةُ تَلِدُ وِلاَداً ووِلاَدَةً بكسْرِهما وإِنما أَطْلقَهما أعتماداً على الشُّهْرةِ ولكن في قاموس المِصْباح المنير للفيومي قال: أَن كَسْرَهما أَفْصَحُ مِن فَتْحِهما وهذا يَدُلُّ على أَن الفتحَ قَوْلٌ

فيهما وإِلاَدَةً أُبدِلتِ الواوُ همزةً وهو قِيَاس عند جَمَاعَةٍ من أهل اللغة في الهَمْزَةِ المَكْسُورة كإِشَاحٍ وإشكافٍ قاله شيخُ إمام اللغة الزبيدي، صاحب التاج . ولِدَةً ومَوْلِداً كِعدَةٍ ومَوْعِدٍ ، أَمَّا الأَوَّل فهو

القياسُ في كُلِّ مِثَالٍ كما سبق وأَما الثاني فهو أَيضاً مَقِيسٌ في بابِ
آخر تحديث الاثنين, 28 ديسمبر 2015 07:07
أقرأ التفاصيل ..
 
الحَضَـانـة بين (ح ض ن) و (ن ض ح)-بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 17 ديسمبر 2015 03:26

تقول العرب: حَضَنت المرأة ولدها ضمّته إليها، وكذلك حضنت الحمامة بيضها .

والحِضْنُ (بكسر الحاء ): ما دون الإِبْط إلى الكَشح وقيل هو الصدر والعَضُدان وما بينهما والجمع أَحْضانٌ ومنه الاحْتِضانُ وهو احتمالُك الشيءَ وجعلُه في حِضْنِك كما تَحْتَضِنُ المرأَةُ ولدها فتحتمله في أَحد شِقَّيْها، وفي الحديث أَنه خرج مُحْتَضِناً أَحَدَ ابْنَي ابْنَتِه أَي حامِلاً له في حِضْنه، والحِضْنُ الجَنْبُ وهما بالتالي حِضْنانِ .

وفي حديث أُسيدِ بن حُضَير أَنه قال لعامر بن الطُّفَيل اخْرُجْ بِذِمَّتِك لئلا أُنْفِذَ حِضْنَيْك، والمُحْتَضَنُ الحِضْنُ قال الأَعشى:

عَرِيضة بُوصٍ إِذا أَدْبَرَتْ *** هَضِيم الحَشا شَخْتة المُحْتَضَنْ

أقرأ التفاصيل ..
 
«البدايةالسابق123456التاليالنهايــة»

صفحة 4 من 6