قائمة الشرف




القرآن الكريم - الرئيسية - الناشر - دستور المنتدى - صبر للدراسات - صبر نيوز - صبرالقديم - صبرفي اليوتيوب - سجل الزوار - من نحن - الاتصال بنا - دليل المواقع - قناة عدن

عاجل



آخر المواضيع

آخر 10 مواضيع : كونوا على الوعد والموعد (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 322 - الوقت: 05:50 PM - التاريخ: 10-11-2018)           »          إعلان التعبئة العامة : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 148 - الوقت: 12:06 AM - التاريخ: 10-08-2018)           »          المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بياناً سياسياً هاماً (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 254 - الوقت: 02:12 PM - التاريخ: 10-03-2018)           »          ومن (( شبوة يكتمل الخبر اليقين )) . (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 194 - الوقت: 02:25 PM - التاريخ: 09-28-2018)           »          التفاهم على اساس المصالح المشتركة بين الطرفين: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 238 - الوقت: 02:03 AM - التاريخ: 09-25-2018)           »          لكل مرحلة دولة ورجال: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 334 - الوقت: 01:40 PM - التاريخ: 09-09-2018)           »          فوضاكم .. يامجلسنا الانتقالي الجنوبي لانتزاع الاستقلال .. (الكاتـب : العبد لله بو صالح - مشاركات : 3 - المشاهدات : 400 - الوقت: 05:56 PM - التاريخ: 09-02-2018)           »          عصيان مدني شامل (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 301 - الوقت: 02:23 PM - التاريخ: 09-02-2018)           »          اليوم.. الرئيس الزبيدي يتوجه إلى عمّان للقاء جريفيثس (الكاتـب : العبد لله بو صالح - مشاركات : 6 - المشاهدات : 378 - الوقت: 06:43 AM - التاريخ: 08-30-2018)           »          المرأة تشارك في كل المعارك: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 292 - الوقت: 04:43 AM - التاريخ: 08-30-2018)

إضافة رد
  #1  
قديم 04-02-2010, 07:47 PM
الصورة الرمزية abu khaled
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 3,552
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي باكثير في سطور




هو علي بن أحمد بن محمد باكثير الكندي، ولد في 15 من ذي الحجة سنة 1328هـ الموافق 21 من ديسمبر 1910م، في مدينة سوروبايا بأندنوسيا لأبوين عربيين من حضرموت. وحين بلغ العاشرة من عمره سافر به أبوه إلى حضرموت لينشأ هناك نشأة عربية إسلامية مع إخوته لأبيه فوصل مدينة سيئون بحضرموت في 15 من رجب سنة 1338هـ الموافق 5 أبريل 1920م. وهناك تلقى تعليمه في مدرسة النهضة العلمية ودرس علوم العربية والشريعة على يد شيوخ أجلاء منهم عمه الشاعر اللغوي النحوي القاضي محمد بن محمد باكثير . وظهرت مواهبه مبكراً فنظم الشعر وهو في التالثة عشرة من عمره، وتولى التدريس في مدرسة النهضة العلمية وتولى إدراتها وهو دون العشرين من عمره. تزوج باكثير مبكراً ولكنه فجع بوفاة زوجته وهي في غضارة الشباب ونضارة الصبا فغادر حضرموت حوالي عام 1931م وتوجه إلى عدن ومنها إلى الصومال والحبشة واستقر زمناً في الحجاز، وفي الحجاز نظم مطولته (نظام البردة) كما كتب أول عمل مسرحي شعري له وهو(همام أو في بلاد الأحقاف) وطبعهما في مصر أول قدومه إليها .
وصل باكثير إلى مصر سنة 1352هـ ، الموافق 1934م، والتحق بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً) حيث حصل على ليسانس الآداب قسم اللغة الأنجليزية عام 1939م، وقد ترجم عام 193 6م أثناء دراسته في الجامعة مسرحية(روميو وجولييت) لشكسبير بالشعر المرسل، وبعدها بعامين -أي عام 1938م - ألف مسرحيته (أخناتون ونفرتيتي) بالشعر الحر ليكون بذلك رائد هذا النوع من النظم في الأدب العربي. التحق باكثير بعد تخرجه في الجامعة بمعهد التربية للمعلمين وحصل منه على الدبلوم عام 1940م. كذلك سافر باكثير إلى فرنسا عام 1954م في بعثة دراسية حرة .
اشتغل باكثير بالتدريس خمسة عشر عاماً منها عشرة أعوام بالمنصورة ثم نقل إلى القاهرة. وفي سنة 1955م انتقل للعمل في وزارة الثقافة والإرشاد القومي بمصلحة الفنون وقت إنشائها، ثم انتقل إلى قسم الرقابة على المصنفات الفنية وظل يعمل في وزارة الثقافة حتى وفاته .
تزوج باكثير في مصر عام 1943م من سيدة مصرية لها ابنة من زوج سابق، وقد تربت الإبنة في كنف باكثير الذي لم يرزق بأطفال. وحصل باكثير على الجنسية المصرية بموجب مرسوم ملكي في 22/8/1951م .
حصل باكثير على منحة تفرغ لمدة عامين (1961-1963) حيث أنجز الملحمة الإسلامية الكبرى عن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في 19 جزءاً، وتعد ثاني أطول عمل مسرحي عالمياً، وكان باكثير أول أديب يمنح هذا التفرغ في مصر. كما حصل على منحة تفرغ أخرى أنجز خلالها ثلاثية مسرحية عن غزو نابليون لمصر (الدودة والثعبان - أحلام نابليون - مأساة زينب) طبعت الأولى في حياته والأخريين بعد وفاته .
كان باكثير يجيد من اللغات الإنجليزية والفرنسية والملاوية بالإضافة إلى لغته الأم العربية .
تنوع أنتاج باكثير الأدبي بين الرواية والمسرحية الشعرية والنثرية، ومن أشهر أعماله الروائية (وا إسلاماه) و(الثائر الأحمر) ومن أشهر أعماله المسرحية (سر الحاكم بأمر الله) و(سر شهر زاد) التي ترجمت إلى الفرنسية و(مأساة أوديب) التي ترجمت إلى الإنجليزية . كما كتب باكثير العديد من المسرحيات السياسية والتاريخية ذات الفصل الواحد وكان ينشرها في الصحف والمجلات السائدة آنذاك، وقد أصدر منها في حياته ثلاث مجموعات وما زالت البقية لم تنشر في كتاب حتى الآن. أما شعره فلم ينشر باكثير أي ديوان في حياته وتوفي وشعره إما مخطوط وإما متناثر في الصحف والمجلات التي كان ينشره فيها. وقد أصدر الدكتور محمد أبوبكر حميد عام 1987 ديوان باكثير الأول (أزهار الربى في أشعار الصبا) ويحوي القصائد التي نظمها باكثير في حضرموت قبل رحيله عنها .
زار باكثير العديد من الدول مثل فرنسا وبريطانيا والإتحاد السوفيتي ورومانيا، بالإضافة إلى العديد من الدول العربية مثل سوريا ولبنان والكويت التي طبع فيها ملحمة عمر. كذلك زار تركيا حيث كان ينوي كتابة ملحمة مسرحية عن فتح القسطنطينية ولكن المنية عاجلته قبل أن يشرع في كتابتها . وفي المحرم من عام 1388هـ الموافق أبريل 1968م زار باكثير حضرموت قبل عام من وفاته .
توفي باكثير في مصر في غرة رمضان عام 1389هـ الموافق 10 نوفمبر 1969م، ودفن بمدافن الإمام الشافعي في مقبرة عائلة زوجته المصرية .
رحمه الله رحمة واسعة وأجزل له المثوبة على ما قدم .


منقول

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-04-2010, 11:15 AM
مشرف و شاعر و أديب منتديات صوت الجنوب العربي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,223
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي

حري بنا أن نشكر الأستاذ أبو خالد لهذه النبذة العطرة من تاريخ شخصية أدبية حضرمية لها باع طويل في المجال الثقافي والإبداعي ، وهذه الشخصية تعد مفخرة ليس لحضرموت فحسب ولكن للعرب جميعاً ، وهي تجربة رائدة حفلت بحصيلة وافرة من الحصاد المعرفي في بيادر الأدب .
هنا يحضرني بيتٌ من الشعر للباكثر لطالما كُتب بماء الذهب وتشرفت به صالونات الحضارم على وجه الخصوص :

إذا ثقّفتَ يوماً حضرمياً .. لأصبحَ آيةً في النابغينا

رحم الله أديبنا الجليل فقد خلف علماً يُنتفعٌ به .. وأدى رسالته كما ينبغي للإبن البار بوطنه العربي الكبير وأمته المجيدة ، ونجدد الشكر للأخ أبو خالد الذي وضع هذه النبذة بين أيدينا وما تنطوي غليه من قيمة معنوية لها ثقلها في ذاكرة الأيام .

تحياتي
طائر الاشجان
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
الحقوق محفوظة لدى منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار 2004-2012م

ما ينشر يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو المصدر و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة