قائمة الشرف




القرآن الكريم - الرئيسية - الناشر - دستور المنتدى - صبر للدراسات - صبر نيوز - صبرالقديم - صبرفي اليوتيوب - سجل الزوار - من نحن - الاتصال بنا - دليل المواقع - قناة عدن

عاجل



آخر المواضيع

آخر 10 مواضيع : موسوعة غينيس لقنوات - aic*: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 73 - الوقت: 03:12 AM - التاريخ: 07-19-2019)           »          7/7 (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 139 - الوقت: 11:06 AM - التاريخ: 07-07-2019)           »          حفظ الله سقطرة : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 78 - الوقت: 02:53 PM - التاريخ: 07-04-2019)           »          شبوة قاله كلمتها: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 128 - الوقت: 05:01 AM - التاريخ: 06-25-2019)           »          بيان صادر عن المسيرة والمهرجان الجماهيري الحاشد محافظة شبوة ليوم الاثنين 24 يونيو 20 (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 256 - الوقت: 01:00 PM - التاريخ: 06-24-2019)           »          بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن الاجتماع الموسع لقيادات المجلس الإنتقالي شبوة (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 101 - الوقت: 01:31 AM - التاريخ: 06-23-2019)           »          حان الوقت للجميع الوقوف الى جانب الوطن اولا واخيرا: . (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 82 - الوقت: 10:01 PM - التاريخ: 06-22-2019)           »          أهمية القناصة او القناص في ساحات القتال: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 64 - الوقت: 09:40 AM - التاريخ: 05-31-2019)           »          ننعي استشهاد اللواء سيف علي سكرة (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 229 - الوقت: 04:43 PM - التاريخ: 05-30-2019)           »          ننعي استشهاد اللواء سيف علي سكرة : . (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 63 - الوقت: 04:39 PM - التاريخ: 05-30-2019)

إضافة رد
  #1  
قديم 07-24-2013, 03:13 PM
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,841
افتراضي كلز؛ الوحدة فشلت والبيضاء كانت جنوبية...

السياسي اليمني أحمد كلز: الوحدة فشلت بكل المقاييس والبيضاء كانت جنوبية حتى 1928م











شبوة برس- خاص صنعاء
الثلاثاء 23 يوليو 2013 05:43 مساءً




في هذه المقابلة الصحفية يتحدث ابن رداع أحمد كلز السياسي والدبلوماسي اليمني والقيادي اليمني في حزب التجمع الوحدوي اليمني باستفاضة .
حيث أشاد بما تحقق في مؤتمر الحوار ودعا إلى بناء جيش وطني قوي يكون الضامن لحماية مخرجات الحوار وإقامة الدولة المدنية وأكد ضلوع السعودية في إقصاء الحزب الاشتراكي من الحكم وتفجير الحرب في صعدة, وتحدث عن التيار السلفي والإصلاح والمذهب الزيدي وقاعدة رداع وعن صالح والبيض ومقبل الوادعي والحوثي والشيخ عبدالله الأحمر وعلي محسن وعيال الذهب, وكشف عن 35 نافذاً يسيطرون على حقول النفط في اليمن
القيادي في التجمع الوحدوي اليمني وعضو مؤتمر الحوار الوطني.. السفير أحمد كلز
الدولة فشلت بكل المقاييس و 90% في مؤتمر الحوار مع الدولة الاتحادية

* بداية كيف تنظر إلى سير إجراءات الحوار الوطني؟

* خلال المرحلة الأولى من الحوار تمت مناقشة القضايا الأساسية باعتبارها أهم المشاكل التي يعاني منها المجتمع اليمني شمالاً وجنوباً. وتم تقديمها إلى الجلسة العامة الثانية، والتي خصصت فقط لعرض ما توصلت إليه اللجان من رؤى، بهدف إثرائها بأي مقترحات أو قرارات، ثم ستعود هذه القرارت إلى كل لجنة لتضيف ما يجب إضافته إلى قراراتها أو تصوراتها خلال ثلاثة أيام. وبعدها ستعقد الجلسة العامة للتصويت على القرارات التي تم التوافق عليها، ولكن هناك قضايا أساسية وجوهرية أو لم يتخذ فيها قرار بعد ستؤجل، مثل القضية الجنوبية، وشكل وهوية الدولة، والنظام الانتخابي.. هذه قضايا جوهرية وأساسية لأسس بناء الدولة المدنية الحديثة.

- هل نفهم من كلامك بأن الحوار يمضي بصورة طبيعية؟

* الحوار يمضي بصورة أكثر من طبيعية، وعكس ما كان يتوقعه الآخرون من عراقيل نتيجة للاحتقان والعداوات والتباعد.
وما يحدث أحيانا من انفعال أو شطط هو شيء طبيعي؛ فهذا هو أول مؤتمر حوار وطني يضم هذا العدد الكبير من جميع مكونات الشعب اليمني، ولهذا من الطبيعي أن تتباين الرؤى والتصورات.. ولك أن تتخيل أن يلتقي القبيلي مع المدني مع الديني مع الديمقراطي؛ فهذا إنجاز كبير أن يلتقي هؤلاء على طاولة الحوار، وكلٌ منهم يطرح رؤيته للحل أو رؤيته لبناء الدولة، ويتم الخوض في نقاشات مستفيضة من قبل الجميع.
فهذه تعتبر قفزة نوعية وشيئاً لم نكن نتوقعه.. وحتى الآخرين من المجتمع الدولي والإقليمي أشادوا بهذه الخطوة.

- ما أهم التحديات التي تواجه عملية الحوار من وجهة نظرك؟

* أهم التحديات تتمثل في ضمان تنفيذ مقررات الحوار، فحتى إذا أفضى الحوار إلى نتائج، فما هو الضامن لتنفيذ هذه النتائج؟ فيجب أن يكون الضامن هو وجود جيش قوي، ويكون الأداة التي تحمي ليس فقط نتائج الحوار وإنما الدولة المدنية.. هذا الجيش الذي تابعنا إعادة توحيده، وتجري الآن إعادة هيكلته، نرى أنه لا زالت ضعيفاً، ولا زال عملية الهيكلة مطروحة على الورق. ولهذا على الناس أن يلتفوا ويقفوا مع الرئيس عبدربه منصور في هذا الجانب بالذات، إذا أرادوا ضمانة حقيقية لتنفيذ ما ينتج عن هذا الحوار.

- يعني الآن ما ينقص نجاح الحوار هو الجيش القوي فقط، وليس هناك تحديات داخل أروقة مؤتمر الحوار؟

*علينا أن لا نتصور حواراً مثالياً دون منغصات؛ لأن اليمنيين لم يتعودوا على الحوار وعلى الرأي والرأي الآخر، وأيضاً لا تنسى التفاوت في المستوى الثقافي بين المكونات، إلى جانب الاحتقان الشديد، والمشاريع المتفاوتة بين المشروع القبلي العسكري السابق وبين المشروع المدني.. بين المشروع الفيدرالي والمشروع المتمسك بالوحدة.. هذه هي التي تؤدي إلى نوع من الخلط.
ولكن لا ضير في ذلك؛ لأنه في نهاية المطاف عندما تغربل وتفلتر هذه المواقف ستفرز قرارات أو مواقف أو رؤى سلمية.

- ما أوجه الشبه والافتراق بين القضية الجنوبية وقضية صعدة من وجهة نظرك؟

* هاتان قضيتان رئيسيتان: قضية صعدة وست حروب شُنّت ضدها ظلماً وعدواناً، وأيضاً القضية الجنوبية والتي لا داعي لتعريفها لأنها أصبحت واضحة لدى كل الناس بسبب الحديث المستمر حولها.
ولكن هناك خلاف جوهري؛ فقضية صعدة هي قضية مطالب لأهالي صعدة أو مجموعة منهم.
فالذي حدث في صعدة صراع على أساس ديني مذهبي، بعد أن أتى التيار السلفي المتمثل في مقبل الوادعي، الذي يطلقون عليه (الوهابي) ثم بفعل السعودية وبفعل تحالف النظام حينها مع السعودية أو عدم إدراك النظام لخطورة الموضوع.. ونتيجة لضخ الأموال وحماية النظام لـ(الوادعي) وقربه من السعودية، وحماية حزب الإصلاح أيضاً – رغم وجود خلاف بين الوادعي والزنداني- كمذهب سلفي أو سني في نهاية المطاف يتعارض مع المذهب الزيدي.
الذي اصطدم به, وأقصي المذهب الزيدي الذي هو المذهب الأصلي في هذه المنطقة.. وظهرت قضية المذهب الوافد والمذهب الأصلي.
وللأسف الشديد أن السلطة حينها أججت الموضوع لأغراض سياسية، ولم تدرك حينها خطورة ذلك التأجيج؛ فوقفت في البداية مع مقبل الوادعي وما يمثله ضد المذهب الزيدي, على أساس أن هؤلاء بقايا الإمام وسادة, وتفسيرات كثيرة واتهامات بعودة الإمامة وغيرها.
وعندما أدرك النظام السابق -ممثلاً بالرئيس السابق- خطورة الأمر بدأ في شق حزب الحق والتعامل مع حسين الحوثي، وحصل ما حصل.. وفاز حسين الحوثي بدعم المؤتمر مادياً ومعنوياً، وبقية القصة معروفة.
فعندما تقوى هذا الحزب أصبح خطراً، فبدأوا يختلقون المبررات لضربه، واندلعت ست حروب.
ولهذا فإن الحل في قضية صعدة في نظري أسهل.
ونحن في حزب التجمع الوحدوي طرحنا بأن الدولة تكون هي الحامية وهي من تحمي المذاهب من بعضها البعض، وكلٌ يدعي لمذهبه بالطريقة الحسنى، لكي تجنب صعدة الاقتتال الذي لا يزال قائماً حيث نلاحظ الحملات الإعلامية والحرب الدائرة بين الفئتين.
وأعتقد أن قضية صعدة تتلخص في كيف أن أبناء صعدة يشعرون بأن مذهبهم هذا محمي، وأيضاً حتى لو بقي المذهب الآخر وأتباعه ولكن تحت مظلة الدولة فقط؛ لأننا الآن نرى الصراع في العالم العربي هو بين السنة والشيعة، ولا نريد لبلدنا -الذي لم يعرف هذه الحدّة في الانقسام- أن تكون ساحة قتال وحرب.

البعض يرى بأن حل قضية صعدة هو بمثابة افتئات وتحجيم للقضية الجنوبية، ما قولك في ذلك؟

*إذا وجدت الدولة العادلة الديمقراطية الاتحادية الفيدرالية فليكن إقليم صعدة يحكمه أهلها، لكن الإشكالية في قضية صعدة لعلها تكمن في الأضرار التي لحقت بالنازحين، وهذه مشكلة خطيرة جداً لا سيما في الأضرار لحقت بالناس وبممتلكاتهم ومنازلهم وأراضيهم وبتنمية صعدة. لكن بالنسبة لقضايا القتل فسوف تندرج في العدالة الانتقالية، وهذه ستحل مثلها مثل المناطق الأخرى في اليمن.
لكن المشكلة الرئيسية هي مشكلة الجنوب؛ كون صعدة جزءاً من الشمال التاريخي المعروف, أما الجنوب فهو دولة اتحدت مع دولة أخرى.
صحيح أننا شعب واحد، ولكن لم يدرك الجنوبيون بأن هناك مخططاً أوسع ضد الجنوب.
ولعلك لاحظت في كلمة الحزب الاشتراكي، والذي قال فيها: نحن أخطأنا، لأننا لم نستفتي أبناء الجنوب ولم تقم الوحدة على أسس سليمة.

- لكنه تم الاستفتاء على الدستور، وهو بمثابة الاستفتاء على الوحدة؟

*لا لا، المقصود بكلمة الاشتراكي مرحلة ما قبل الاستفتاء على الدستور، أي أثناء التفاوض على الوحدة.
فالاشتراكي كحزب حاكم للجنوب كان يفترض أن يطرح القضية للاستفتاء بين أبناء الجنوب، لكنهم لم يشاوروا حتى أصحابهم في اللجنة المركزية للحزب، والذي اتخذ القرار هو علي سالم البيض.
واليوم الحزب الاشتراكي يعترف بالخطأ، فعلينا- إذن- لا نقف عند الماضي فقط، وإنما الحاضر والمستقبل.

-هل هو فعلاً اعتراف بالخطأ؟ أم أنه تنصل من المسؤولية؟

*هو اعتراف بالخطأ حقيقة.. وهذه كانت سمة الأحزاب الشمولية، سواء في الجنوب أو في الشمال.
حتى علي عبدالله صالح كان يعاني في الشمال، وكان هو رئيس الجمهورية، ولكن ضباط سنحان والشيخ عبدالله بن حسين وأخوة صالح كانوا ضاغطين عليه (أي صالح) وكان يشعر أنه بينهم لا شيء؛ لأنهم كانوا يقولون له: نحن من جعلناك رئيساً، ولا بد أن تنفذ ما نريد!! وكذلك علي البيض الذي هو من حضرموت, التي ليس لها جيش أو نفوذ في الحكم، فكان البيض يشعر أنه سيتم الإطاحة به في أي وقت من قبل أصحاب ردفان وأبين المسيطرين على الجيش.
فهذان الشخصان وجدا فرصة في الهروب إلى الأمام.
وبشكل متسرع.
ثم بدأ الاختلاف في أول سنة من الوحدة، في طريقة وشكل الحكم، وفي توزيع المناصب وفي المغانم. الجنوبيون كانوا متعودين على دولة نظام وقانون، لكنهم وجدوا أن الدولة هنا في صنعاء يديرها الرئيس من المقيل! ولهذا كان أساس الخلاف بين البيض وعلي عبدالله حول كيفية إدارة الدولة؛ فالبيض أصرّ على اجتماعات في النهار ووجود مقرر وجدول أعمال، بينما علي عبدالله صالح كانت طريقته لإدارة الدولة هي أثناء المقيل.. يخزّن ويصدر الأوامر!
لا أريد أن أسترسل كثيراً، لكن انتخابات 93 أظهرت للحزب الاشتراكي أنه وقع وقعة كبيرة؛ لأنهم لم يكونوا يتعاملوا على أساس العدد الكمي، فالشمال فيه كثافة سكانية عالية بينما الجنوب أقلية عددية.
أيضاً الجنوبيون لم يكونوا يعرفون أن هناك تراكماً خبرة عند القوى التقليدية في الحكم، مثل المراوغة والمناورات، ولم يدركوها إلا بعد انتخابات 93، وكانوا يعتقدون أن النظام التقدمي هو الذي سيسود، لكنه حصل العكس تماماً؛ وبدأت تتفاقم الاختلافات وبدأت الاغتيالات والاعتداءات.
ثم إن تحالف المؤتمر الشعبي مع الإصلاح كان يقوم على أساس اعتبار الاشتراكيين (كفرة)! وكانوا يخطبون في المعسكرات على أن هؤلاء لا يعرفون الإسلام!! وهذه أثّرت في نفسيتهم.
إلى جانب محطات كثيرة توالت, إلى أن أتت الحرب، وفي الحرب تم إقصاء كل قادة الوحدة الجنوبيين (الشريك كله) إلى الخارج، ثم تم تسريح كل من كانوا في الجيش ممن كانوا محسوبين على الجنوب, وتسريح الكفاءات من الحزب الاشتراكي، ثم ضرب الحزب الاشتراكي وإقصائه تماماً.. وهذه كانت من النتائج الكارثية.
ونحن في حزب التجمع الوحدي نرى أن إقصاء الاشتراكي كانت له أبعاد إقليمية..

-كيف؟

* من أجل ترسيم الحدود مع السعودية.. ولن يرسم الحدود إلا النظام القبلي العسكري، الذي كان سائداً قبل الوحدة، والذي ساد بعد 94.
وأنت تعرف أن علي صالح وعلي محسن الأحمر وعبدالله بن حسين الأحمر هؤلاء من كانوا يحكمون اليمن؛ فهذا ما حدث.
بعدها تم الاستيلاء على الأراضي الجنوبية، وتم خصخصة كل المصانع والمؤسسات بالطريقة المشينة المخزية. وهذا ما تم مناقشته في مؤتمر الحوار وبالوثائق، والجزء الأول من هذه الوثائق (2500) صفحة، والجزء القادم (2500) صفحة.
ومن ضمن الوثائق الموجودة معهم من الدولة، بأن الحقول النفطية الثلاثة تضخ إلى مكان واحد ويسيطر عليها خمسة وثلاثون شخصية كلهم متنفذون من قبيلة حاشد وقبيلة خولان وغيرها.

-من هم هؤلاء تحديداً؟

* يمكنكم الرجوع للوثائق والاطلاع عليها.
تقول أنه كان هناك مخطط داخلي وإقليمي (الرياض وصنعاء) للقضاء على الحزب الاشتراكي؟
اعطني يمني يقول أن ترسيم الحدود تم بطريقة شريفة ومرضية وغير غامضة، وكل الناس يعرفون كم ضخت السعودية من المليارات.. فهذه من الأهداف التي كانت وراء حرب 94 وإقصاء الاشتراكي.

الشيء الآخر قضية تصدير القبيلة إلى عدن، وتنصيب شيخ مشايخ من قبل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، وأنا شاهد عيان على ذلك، وبهذا أعادوا نمط الحكم السائد قبل الوحدة في الشمال وتم تعميمه على الجنوب.. أنتجوا المشائخ وأحرشوا بين القبائل, وبدأت الثارات وغيرها من المشكلات.


حتى أن علي عبدالله صالح قال في حواره الأخير مع قناة العربية إن \"الجنوبيين جاؤوا وكانوا يعتقدون أنهم سيلتهمونا فالتهمناهم نحن\" فهذا يعني أن كل طرف كان له مشروع؛ فعندما تغلب الشمال على الجنوب في الحرب احتفل الشمال لانتصاره على الجنوب في 7/7, بل كانوا ينوون تحويل هذا اليوم إلى يوم وطني.. وهذا أحد الأسباب التي أججت الشارع الجنوبي، الذي بدأت مطالبه بسيطة بعد 94 ثم تحولت إلى ثورة في 7/7 /2007م, ثورة الحراك السلمي الجنوبي، وانظروا اليوم إلى النتيجة.


- كيف تفاديتم في فريق بناء الدولة مسألة تعدد سيناريوهات الحلول المطروحة فيما يتعلق بالقضية الجنوبية وقضية صعدة؟

* نحن في بناء الدولة كل مكون قدم رؤيته لبناء الدولة كشكل الدولة, وهوية الدولة والنظام الانتخابي وغيرها، لكن من الصعب البت في هذه القضايا قبل الاتفاق على شكل الدولة.. هل ستكون فيدرالية من إقليمين أو من أقاليم متعددة؟ هذا ما سيتم حسمه في المرحلة المقبلة.

- هل تتوقع تمديد فترة الحوار الوطني بذريعة البت في هذه القضايا؟

* لا أعتقد ذلك؛ لأن هناك شبه اتفاق حول شكل الدولة، فكل الرؤى تقريباً مع الفيدرالية, ولكن هناك من يرى فيدرالية بأكثر من إقليمين، وهناك من يقول بإقليمين فقط.
فمثلاً المؤتمر الشعبي العام وضعوا فيدرالية على أكثر من جزء.
أما الحزب الاشتراكي فهو مع الفيدرالية من جزأين.
بالنسبة لحزب التجمع الوحدوي فنحن نرى الفيدرالية من جزأين؛ الجزء الشمالي بحدوده قبل الوحدة، والجزء الجنوبي بحدوده قبل الوحدة، على أن يتم في المرحلة الأولى في الدولة الاتحادية تناصف, سواء في الحكومة أو في البرلمان أو في القضاء.

بالنسبة للإصلاحيين في الشمال مع اللامركزية، بينما الإصلاحيين في الجنوب مع حق تقرير المصير.

فهذا يعني أن هناك اختلافاً في وعي الشمال ووعي الجنوب، وهذه إحدى المشاكل الأساسية المطروحة على هذا الحوار، وعلى الناس أن يتعاملوا على قدم المساواة في كل مناطق اليمن.
وكلمة محمد علي أحمد هي طمأنت الناس في الشمال؛ فـ\"الجنوبيون يعرفون أن هناك مظالم في الشمال أكثر من الجنوب، ولكن إذا كان الشماليون راضين بالظلم نحن لا نرضى بالظلم\".

- لكن الأخذ بمبدأ تقرير المصير في النهاية يؤدي إلى الانفصال مثل ما حصل في السودان؟

* فليكن، فهل هناك وحدة بالقوة؟ أنت وأخوك لا تستطيع أن تفرض عليه الإخاء بالقوة.
فالوحدة فشلت بكل المقاييس وباعتراف الشركاء كلهم, بما فيهم المؤتمر الشعبي العام وإن كان على استحياء؛ لأنه بمجرد أن تقوم بحرب أو تقصي شريكك في الوحدة، فأي وحدة هذه؟! عدلوا الدستور.. رسموا الحدود.. نشروا الثقافة القبلية.. استولوا على الأرض.. سرّحوا الآلاف (أكثر من سبعين ألف).. أيش من وحدة هذه؟! الوحدة مصلحة، وليست ديناً مقدساً، وهي مثل الشركة بيننا أنا وأنت.. ما نفعتش كل واحد يروح لحاله، أو نفكر في أسس جديدة مثلما يحصل الآن في مؤتمر الحوار.

فالوحدة شكل اندماجي للدولة البسيطة ان تكون مركزية الدولة في اليمن.. كلها فشلت في الشمال وفي الجنوب، وفشلت في الوطن العربي كله.. الدول المستقرة الآن هي الدول الاتحادية؛ لهذا فإن الإجماع الآن في مؤتمر الحوار بحوالي 90% مع الدولة الاتحادية.


- من يتعمد عرقلة الحوار وإعادة اليمن؟

* يفترض بي أنا كعضو في الحوار حتى لو شعرت بذلك، فمن الصعب توجيه اتهامات لجهة محددة؛ لأن هذا لا يساهم في إنجاح الحوار.. لكن يمكن القول أن هناك مشاريع تتعارض فيما بينها، إنما بالحوار والأخذ والرد وانتهاج لغة المنطق يمكن الوصول إلى حلول؛ لأن الناس يدركون أن البديل للحوار هو العنف والسلاح.. وهذا خطر على الجميع, وقد أثبت ذلك التاريخ والوقائع التاريخية.

- يلاحظ أن لغة الاتهامات وتصفية الحسابات هما السائدان حتى الآن في الحوار؟

*دعني أكون صريحاً معك, هناك أشخاص عقلاء في كافة الأحزاب، وهناك أشخاص يودون الظهور أو المزايدة أو إثبات ولا ئهم لزعيم أو لحزب أو لفكرة.. فهؤلاء معروفين عند الناس، فعندما يتكلمون لا أحد يستمع لهم.
ولك أن تلاحظ مثلاً كلام محمد علي أحمد عندما أدان أصحابه بالحوار، وعندما قال إن الوحدة هي الشيء الجميل في حياتنا ولكنها شوّهت وعلينا أن نبحث عن وسائل أخرى لنرسم اليمن الجديد.. هذا جعل القاعة كلها تقف احتراماً له! الناس لا يريدون الانفصال بحد ذاته، ولكن الناس يريدون الاستقرار والهدوء.

-لكن الانفصال لا يعني بالضرورة الاستقرار، وقد يؤدي إلى مزيد من العنف سواء في الجنوب أو في الشمال؟

* الذي يقول بأن الجنوبيين سيتقاتلون إذا حدث الانفصال، هذا كلام فارغ.
ومن يقول ذلك، هل هو وصيّ على الجنوب؟! نحن أيضاً في الشمال نتقاتل؛ فمثلاً في منطقتي رداع يتقاتلون منذ ما قبل الوحدة وما بعدها وحتى الآن, وبتغذية من السلطة.

أنا أعتقد أن اليمنيين يريدون دولة قوية وجيشاً قوياً، وهذا هو الضامن، وبدون ذلك مهما كتبنا على الورق من أشياء جميلة ومن مشاريع جميلة لن ترى النور إلا إذا تكاتف الناس ودعموا بناء جيش قوي.


-على ذكر منطقة رداع والبيضاء, كإحدى مناطق التماس, ماهو موقف سكان هذه المناطق من حدوث انفصال مثلاً؟

* كما تعلم أن عواطف هذه المناطق مع الجنوب بحكم الجانب الجغرافي، حتى أن كثيراً من أبناء هذه المناطق كانوا مهاجرين في عدن منذ أيام الاستعمار وأيام الاستقلال.
وأنا أتذكر في حرب 94 أن هذه المنطقة رفضت المساهمة في حملة صناعة الكعك للجيش أثناء الحرب، وهذا بسبب التاريخ النفسي للشعوب.
صحيح أن الناس مع الوحدة لكن هناك تعاطف مع أبناء الجنوب المظلومين؛ لأنه حتى هذه المناطق الشمالية مظلومة أيضاً.. وهذا كون هناك شعور مشترك بالظلم.

وأيضاً البيضاء نفسها كانت حتى عام 1928م كما أذكر جزءاً من الجنوب، في حين كانت الضالع من الشمال، ثم حصل العكس، وتستطيع العودة للتاريخ.. وفي نهاية المطاف لو كانت الوحدة قامت على أسس سليمة وتوجه صادق لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه.


- في مقابلته الأخيرة مع العربية أرجع صالح خلافه مع الحزب الاشتراكي إلى تخوف أعضاء الجبهة الوطنية من ترتيب الأمور والمصالح بين الحزبين كممثلين للشطرين, ويتم إقصاء أبناء المناطق الوسطى, فعملوا على تقويض حالة الوفاق بين الحزبين, كيف ترد؟


* من وجهة نظري أن علي عبدالله صالح كان هدفه هو إضعاف الحزب الاشتراكي.

أيضاً كان هناك قيادات في الحزب الاشتراكي تعتقد أن أسباب فتنة 86 هم الشماليون، ولهذا عندما أتى البيض وما يسمى بـ(الطغمة) أقصوا الزمرة نهائياً, حتى أنهم اشترطوا خروج علي ناصر محمد من البلاد، واشترطوا عدم تولي أصحاب الزمرة (الجنوبيين) أي مناصب، ما بالك بالشماليين.
أيضاً علي عبدالله صالح لعب على هذا الوتر، ولكن وجد هوى لدى البيض وكثير من القيادات الجنوبية الذين كان عندهم قناعة بأن الشماليين لعبوا دوراً سلبياً في 86.

- كيف تنظر إلى ملف العدالة الانتقالية الذي يراه البعض من الملفات الشائكة؟ وهل بمقدور الدولة تحمل مثل هذه التعويضات الباهضة؟

* مشكلة القوى السياسية أن كل فصيل يريد أن تكون أول محطة هي قضيته، ويكون البدء منها؛ فمثلاً يُطرح أن الناصريين أرادوا أن تكون المحطة من أيام الحمدي، وآخرين أرادوا أن تكون من 86، والبعض يريد من 94م, والبعض يريد أن تبدأ من 62م مروراً بـ14 أكتتوبر وما بعدها..

المسألة ليست مسألة تعويضات وفلوس، كما يعتقدها الناس، بل هي مجرد اعتراف واعتذار, بحيث لا تحقد عليه ولا يحقد عليك.. تأتي كل القوى إلى مؤتمر الحوار وتعمل البيان ويوقعوا على البيان ويقولوا إن هذا التاريخ نقل في ذمة الله ونبدأ صفحة جدية.


وفي الأخير هي مصالحة وطنية أكثر منها شيء آخر؛ فإذا استفدنا مما حصل في جنوب أفريقيا وفي بلدان أخرى فهذا هو الطريق الأسلم للخروج من النفق المظلم.


- هناك مناطق تضررت من نشاطات القاعدة, سواء في البيضاء أو أبين, فلماذا غاب ملف القاعدة كجماعة عنف عن أجندات الحوار؟

* أنا من البيضاء وأعرف ناس من أبين.. كان النظام يستخدم القاعدة لأسباب كثيرة داخلية ودولية, إما لتخويف الغرب أو لضرب هذا بهذا، ونحن نعرف القصة كاملة.
فمثلاً القاعدة في رداع أنا أعرف عيال الذهب وذهبت إلى العامرية وفاوضنا.. ليست القاعدة في بلادنا مثل قاعدة طالبان أو قاعدة أفغانستان.. هؤلاء ناس مظلومين محرومين ويريدون أن ينتقموا, فحركتهم السلطة أحياناً وتوقفهم أحيانا.
وهم الآن في شتات ومشتتين في كل مكان، لكن إذا وجدوا الدولة والنظام والقانون صدقني أن هذه الظاهرة ستنتهي.

- رسالة طمأنة توجهونها للشعب اليمني؟

* التفاف الشعب بجانب الجيش هو الضامن الوحيد لتنفيذ قرارات الحوار الوطني، وأنا متفائل بأن كل الناس سئموا من الفوضى, ولا بد أن يلتف الناس حول المؤتمر وحول الرئيس عبدربه منصور ويساعدوه على تجاوز الألغام التي توضع هنا وهناك, سواء في بناء الجيش أو تحقيق الاستقرار. بدون ذلك لن ينجح حوار ولن تكون لنا دولة.

* نقلا من صحيفة اليقين الأسبوعية ....
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-24-2013, 03:23 PM
عضو فضي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,841
افتراضي

الكلز نحن بشهر رمضان لايجوز الكذب وبالطبع الكذب حرام برمضان اْو غيره لكن برمضان حتى الابالسة لاتكذب ... البيضاء سلطنة الرصاص جنوبيةحتى العام 1938م وليس 1928م كما ذكرت...ورداع ليس جزءا منها .. بالنسبة للزمرة والطغمة معروفة القصة وهذه من قضاينا نحن في الجنوب ....والشماليين الذي كانوا يحكموا في الجنوب رجال افضل من الجنوبيين لاْن الشمالين خدموا وطنهم الاْصل واستقدموا له وطن مساحته ثلاثة اضعاف مساحة وطنهم اْونطة بدون اْحم ولادستور ...
الرئيس علي ناصر كان يستمع الى تلفزيون صنعاء وهو يقراْ بيان منسوبا له ولاعلم له به عن اْعتزاله العمل السياسي من اْجل الوحدة وبالطبع علي ناصر عرف الرسالة وغادر الى دمشق... لن يكون هناك اْي حل غير فك الارتباط واستعادةالدولتين المستقلتين اْو سنمكث هكذا في الصراع الى يوم الدين وفي النهاية النصر حليف الشعوب الحرة حتى وان خانت فيها بعض قياداتها...

التعديل الأخير تم بواسطة راجع ياوطني ; 07-24-2013 الساعة 03:26 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
الحقوق محفوظة لدى منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار 2004-2012م

ما ينشر يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو المصدر و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة