قائمة الشرف




القرآن الكريم - الرئيسية - الناشر - دستور المنتدى - صبر للدراسات - صبر نيوز - صبرالقديم - صبرفي اليوتيوب - سجل الزوار - من نحن - الاتصال بنا - دليل المواقع - قناة عدن

عاجل



آخر المواضيع

آخر 10 مواضيع : الذكرى الأولى للشهيد منير أبو اليمامة (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 168 - الوقت: 12:28 AM - التاريخ: 08-02-2020)           »          الذكرى الأولى للشهيد منير أبو اليمامة (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 190 - الوقت: 12:28 AM - التاريخ: 08-02-2020)           »          كل عام والجميع بخير (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 419 - الوقت: 09:40 PM - التاريخ: 07-29-2020)           »          مبروووك ل عدن محافظها ومدير امنها (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 418 - الوقت: 07:51 PM - التاريخ: 07-29-2020)           »          شكرا للواء /شلال (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 287 - الوقت: 07:48 PM - التاريخ: 07-29-2020)           »          المشترك بين يوم النكبة 22مايو 1990 و29يوليو2020م (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 343 - الوقت: 05:01 AM - التاريخ: 07-29-2020)           »          لحقنا في الحياة : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 442 - الوقت: 10:31 AM - التاريخ: 07-28-2020)           »          من يقف من الجنوبيين مع الاحتلال اليمني فهويمني الجنوبي (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 394 - الوقت: 10:29 AM - التاريخ: 07-28-2020)           »          بيان الفعالية الكبرى المهرة 25 يولي2020 (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 790 - الوقت: 09:40 PM - التاريخ: 07-25-2020)           »          تحذير (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 667 - الوقت: 04:07 AM - التاريخ: 07-25-2020)

إضافة رد
  #1  
قديم 09-28-2016, 07:27 AM
الصورة الرمزية ماريا
مــشــرف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
الدولة: لبنان
المشاركات: 2,523
افتراضي قصة النبي ايوب

قصة النبي ايوب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة النبي ايوب


قصة النبي ايوب ورد اسم نبي الله أيوب في أربعة مواضع في القرآن الكريم ، و قد ضرب الله به المثل بالصبر ، فقد امتحنه الله تعالى في بدنه و أهله و ماله إلا انه صبر في ذلك كله صبراً جميلاً ، فوهب الله بذلك العافية و الأهل و المال و أثنى عليه ثناءً كبيراً جاء في قصة نبي الله تعالى أيوب عليه السلام أن إبليس قد تمثل له بصفة رجل حكيم و أراد فتنته و تشكيكه في عبادة ربه ، و أنه لم يرعه حق الرعاية في مرضه و تفرق أهله عنه و فقدانه لماله ، فاستعبر و بكى قائلاً : الله أعطى و الله أخذ فله الحمد معطياً و سالباً ، راضياً و ساخطاً ، نافعاً و ضاراً ، و خر بعد كلامه هذا لله ساجداً و ترك إبليس يتميز من غيظه ظل ايوب عليه السلام سقيماً و مريضاً لمدة تزيد عن السبعة أعوام ، رغم أن مرضه كان مرضاً جلدياً و ليس من الأمراض المنفرة ، لأن ذلك لا يتفق مع منصب النبوة ، و استحى أيوب عليه السلام من أن يطلب من ربه تفريج كربه و رفع البلاء عنه ، و لما اشتدت آلامه و تضاعفت أسقامه فزع إلى ربه داعياً ممتحناً قائلاً : يا رب إني مسني الضر و أنت أرحم الراحمين استجاب الله دعاءه و أوحى إليه أن احفر برجلك فينفجر لك نبع من الماء فاغتسل به و اشرب منه ، فستعود إليك صحتك و ترد إليك قوتك ، ففعل ، فعافاه الله و برئت جروحه و عاد صحيحاً معافى صحيح الجسم قوي البدن لازمته زوجته في بداية مرضه ثم سئمت من ذلك و تركته ثم رجعت إليه ، فرأته غض الإهاب و اباً نضراً ، فأنكرته بادي الرأي و لم تعرفه حتى عانقته و حمدت الله لما رد إليه من عافية و صحة ، و قد جاء ذلك في الآيات التالية من سورة الأنبياء وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84) و قد جازى الله عبده أيوب بأن رد عليه عافيته و أهله و ما له لما رأه عليه من صبر و شكر و حمد ، و قد جاء ذلك في الآيات التالية من سورة ص وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41) ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42) وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ (43) وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44)
__________________















ربما ذات ربيع
بين شدو الطيور
ونثر الزهور
قد يُخلق لنا لقاء
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
الحقوق محفوظة لدى منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار 2004-2012م

ما ينشر يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو المصدر و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة